ما هي الاجراءات العقابية الجديدة ضد القطاع الصحي في قطاع غزة؟

كشفت مصادر فلسطينية رفيعة المستوى في رام الله، أن الرئيس محمود عباس أوعز للحكومة بوقف إرسال الأدوية لقطاع غزة، بحجة أن هناك تقارير رسمية وصلته تفيد بأن حركة حماس تتقاضى أموالاً مقابل الأدوية التي ترسلها وزارة الصحة في رام الله بالمجان لغزة.

وربط الرئيس عباس بإعادة استئناف ارسال الأدوية بموافقة حماس على توزيع الأدوية مجاناً للمواطنين.

وأوضحت المصادر أن أعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح وافقوا بالإجماع على هذا القرار، بهدف الضغط على حماس لحل اللجنة الإدارية وتسليم القطاع لحكومة الوفاق الوطني.

وقال وزير الصحة جواد عواد في تصريحات لتلفزيون فلسطين أن وزارته تقوم بإرسال الأدوية للقطاع وأن حركة حماس تجبي رسوماً من المواطنين داخل مشافي ومراكز وزارة الصحة في قطاع غزة، ولا تقوم بتحويلها إلى خزينة الدولة، حيث لا يُعلم أين تذهب هذه الأموال.

وأضاف: أن جميع الادوية عندما تصل قطاع غزة لا نعرف أين تذهب، ولا سيطرة لنا على مراكز الصحة هناك.

وقال إنه منذ 10 سنوات فإن تحديات كبيرة تواجهها وزارة الصحة في قطاع غزة، “ولا يمكن لي كوزير صحة ان أحرك مراسلا من مكان إلى آخر في الوزارة بقطاع غزة”.

وأكدت المصادر ذاتها، أنه لا تغيير على نظام التحويلات الطبية التي تقوم بدفعه الحكومة وإعفاء المرضى من قطاع غزة من كامل فاتورة العلاج بالخارج حسب المصادر.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد